بسم الله الرحمن الرحيم

 
 

الاحمديـة القـاديانيـة: ضـلال متـفـرع عـن مـذهــب أهــل السـنـــة ،ادعى مبتدعــه النبوة واسمه "غلام احمد بن مرتضـى القادياني" وزعم ايضاً انـه المهــدي المـوعــود ، وادعـى أيضــاً انـه "المسيح الموعـود" رغــم انــه فــي العقيــدة الاسلاميـة لا يـوجد "مسيـح موعـود" ؟!!! وهناك احاديـث تقـول بنـزول عـيـسـى بــن مـريـم (عليهمــا السلام) في آخر الزمان بعد الظهور الموعود للامـام القائم المهدي محمد بن الحسن (عليهما السلام)

 
     
لا لـ "غلام احمد القادياني"
لا للقاديانية ... لا للاحمدية ...
لا لكل العقائد الباطلة ...
لا لكل الضالين المضلين ...
 
الصفحة الرئيسية |           المـوقع العـربي لنقض بدعة القاديانية وكشف ضلالها

   

 
Star مقدمة وتعريف
Star زعماء الضلال القادياني
Star نصوص يستند اليها القاديانيون لدعم ضلالهم
Star أقوال علماء المسلمين حول ختم النبوة وآخر الانبياء
Star أحاديث عن رسول الله محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) تثبت ان لا نبي بعده وأنَّ من يدّعي ذلك إنما هو كاذب ودجال
Star تفنيد مزاعم القاديانية بأن نزول عيسى (عليه السلام) ينقض حديث "لا نبي بعدي"
Star ادعاء وجود خلافة راشدة ثانية
 
 
 


ادعاء وجود خلافة راشدة ثانية

 

بعد هلاك غلام احمد بن مرتضى القادياني في 26 آيار 1908م نظام حكم وراثي لزعامة البدعة الضالة ، وأطلقوا على انفسهم اسم (الخلافة الراشدة الثانية) !!

وقد استندوا في ايهام السذج من الناس على صحة خلافتهم المزعومة بحديث عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) ، رواه احمد في مسنده وهو: ((تكون النبوة فيكم ما شاء الله ان تكون ثم يرفعها اذا شاء ان يرفعها ، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة فتكون ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها إذا شاء الله أن يرفعها ، ثم تكون مُلكاً عاضاً فيكون ما شاء الله أن يكون ثم يرفعها اذا شاء أن يرفعها ، ثم تكون مُلكاً جَبْريةً فتكون ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها ، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة ، ثم سكت)). وبغض النظر عن ضعف سند هذا الحديث ، فإن الخلافة الاخيرة المذكورة يمكن تطبيقها على الخلافة العثمانية ، وهي خلافة لها نفس الموازين الشرعية للخلافة الاموية والعباسية وفقاً للمذهب السني الذي يعترف بصحتها جميعاً ! فالحديث الشريف لا يتحدث عن الخلافة القاديانية المزعومة بل يمكن تطبيقه على الخلافة العثمانية.

فضلاً عن ذلك فإن ما يسمونه بالخلافة الراشدة الثانية القاديانية ليس لها واقع ، فالزعيم القادياني ليس مبسوط اليد وليس له القدرة على الحكم والسلطان ، وليس له دولة ليكتمل معها معنى الخلافة ووجودها. فالامر كله باطل يتم تمريره على البسطاء من الناس والمغرر بهم.

 

Horizental Line