بسم الله الرحمن الرحيم

 
 

الاحمديـة القـاديانيـة: ضـلال متـفـرع عـن مـذهــب أهــل السـنـــة ،ادعى مبتدعــه النبوة واسمه "غلام احمد بن مرتضـى القادياني" وزعم ايضاً انـه المهــدي المـوعــود ، وادعـى أيضــاً انـه "المسيح الموعـود" رغــم انــه فــي العقيــدة الاسلاميـة لا يـوجد "مسيـح موعـود" ؟!!! وهناك احاديـث تقـول بنـزول عـيـسـى بــن مـريـم (عليهمــا السلام) في آخر الزمان بعد الظهور الموعود للامـام القائم المهدي محمد بن الحسن (عليهما السلام)

 
     
لا لـ "غلام احمد القادياني"
لا للقاديانية ... لا للاحمدية ...
لا لكل العقائد الباطلة ...
لا لكل الضالين المضلين ...
 
الصفحة الرئيسية |           المـوقع العـربي لنقض بدعة القاديانية وكشف ضلالها

   

 
Star مقدمة وتعريف
Star زعماء الضلال القادياني
Star نصوص يستند اليها القاديانيون لدعم ضلالهم
Star أقوال علماء المسلمين حول ختم النبوة وآخر الانبياء
Star أحاديث عن رسول الله محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) تثبت ان لا نبي بعده وأنَّ من يدّعي ذلك إنما هو كاذب ودجال
Star تفنيد مزاعم القاديانية بأن نزول عيسى (عليه السلام) ينقض حديث "لا نبي بعدي"
Star ادعاء وجود خلافة راشدة ثانية
 
 
 


 
تفنيد مزاعم القاديانية بأن نزول عيسى (عليه السلام) ينقض حديث "لا نبي بعدي"

 

يستند الضلال القادياني الى دعوى انه ما دام عيسى بن مريم (عليه السلام) سوف ينزل في آخر الزمان فإنَّ هذا ينقض الحديث الشريف القائل "لا نبي بعدي " !؟ وهذا كلام متهافت من عدة اوجه :

فأولاً. لا يؤمن القاديانيون بنزول المسيح عيسى بن مريم (عليهما السلام) في آخر الزمان ويضربون بالاحاديث على ذلك عرض الحائط ويزعمون أن الميرزا غلام احمد بن مرتضى القادياني هو المسيح الموعود نزوله في آخر الزمان !!!؟

وثانياً. إنَّ معنى "لا نبي بعدي" أي لا نبي يبعث بعده ابتداءاً لم يكن مبعوثاً قبله ، وفي هذا الصدد يقول القرطبي في تفسيره: (وليس بعد نبينا عليه الصلاة والسلام نبي ، أي يدعي النبوة بعده أبتداء) تفسير القرطبي - القرطبي ج 11 ص 28

وبقول ابن حجر في الاصابة: (فوجب حمل النفي ـ اي في قوله (صلى الله عليه وآله وسلم) : "لا نبي بعدي" ـ على إنشاء النبوة لاحد من الناس لا على نفي وجود نبي كان قد نبئ قبل ذلك) الإصابة - ابن حجر ج 2 ص 258

وثالثاً. ان عيسى بن مريم (عليه السلام) لا يأتي بشرع غير شرع الاسلام ، وفي هذا الصدد يقول النووي: (قوله صلى الله عليه وسلم ( فيبعث الله عيسى ابن مريم ) أي ينزله من السماء حاكما بشرعنا وقد سبق بيان هذا في كتاب الايمان قال القاضى رحمه الله تعالى نزول عيسى عليه السلام وقتله الدجال حق وصحيح .... لأنه ليس المراد بنزول عيسى عليه السلام أنه ينزل نبيا بشرع ينسخ شرعنا ولا في هذه الأحاديث ولا في غيرها شئ من هذا بل صحت هذه الأحاديث هنا وما سبق في كتاب الايمان وغيرها أنه ينزل حكما مقسطا بحكم شرعنا ويحيى من أمور شرعنا ما هجرة الناس).    شرح مسلم - النووي ج 81 ص 75

وقال أبن قتيبة: (وأما قول عائشة رضي الله عنها: "قولوا لرسول الله صلى الله عليه وسلم خاتم الانبياء ولا تقولوا لا نبي بعده" ، فإنها تذهب إلى نزول عيسى (عليه السلام) وليس هذا من قولها ناقضا لقول النبي (صلى الله عليه وسلم): (لا نبي بعدي) لانه أراد لا نبي بعدي ينسخ ما جئت به كما كانت الانبياء صلى الله عليهم وسلم تبعث بالنسخ وأرادت هي: لا تقولوا إن المسيح لا ينزل بعده).   تأويل مختلف الحديث- ابن قتيبة ص 176  اي ان ام المؤمنين عائشة توهمت ان نزول عيسى (عليه السلام) يتعارض مع قول النبي (صلى الله عليه وظىله وسلم) : " لانبي بعدي " فلذلك نهت عن ذلك وهي تريد القول بأن نزول عيسى (عليه السلام) هو أمر حتمي لا يجوز الشك فيه ، فكلامها مختص بهذه النقطة ويدور حولها فقط.


 

Horizental Line