بسم الله الرحمن الرحيم

 
 

الاحمديـة القـاديانيـة: ضـلال متـفـرع عـن مـذهــب أهــل السـنـــة ،ادعى مبتدعــه النبوة واسمه "غلام احمد بن مرتضـى القادياني" وزعم ايضاً انـه المهــدي المـوعــود ، وادعـى أيضــاً انـه "المسيح الموعـود" رغــم انــه فــي العقيــدة الاسلاميـة لا يـوجد "مسيـح موعـود" ؟!!! وهناك احاديـث تقـول بنـزول عـيـسـى بــن مـريـم (عليهمــا السلام) في آخر الزمان بعد الظهور الموعود للامـام القائم المهدي محمد بن الحسن (عليهما السلام)

 
     
لا لـ "غلام احمد القادياني"
لا للقاديانية ... لا للاحمدية ...
لا لكل العقائد الباطلة ...
لا لكل الضالين المضلين ...
 
الصفحة الرئيسية |             المـوقع العـربي لنقض بدعة القاديانية وكشف ضلالها

   

 
Star مقدمة وتعريف
Star زعماء الضلال القادياني
Star نصوص يستند اليها القاديانيون لدعم ضلالهم
Star أقوال علماء المسلمين حول ختم النبوة وآخر الانبياء
Star أحاديث عن رسول الله محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) تثبت ان لا نبي بعده وأنَّ من يدّعي ذلك إنما هو كاذب ودجال
Star تفنيد مزاعم القاديانية بأن نزول عيسى (عليه السلام) ينقض حديث "لا نبي بعدي"
Star ادعاء وجود خلافة راشدة ثانية
 
 
 


  أقوال علماء المسلمين

حول ختم النبوة وآخر الانبياء

 

-  قال ابن كثير: (وقوله تعالى ( ولكن رسول الله وخاتم النبيين وكان الله بكل شئ عليما ) كقوله عز وجل ( الله أعلم حيث يجعل رسالته ) فهذه الآية نص في أنه لا نبي بعده وإذا كان لا نبي بعده فلا رسول بالطريق الاولى والاحرى لان مقام الرسالة أخص من مقام النبوة فإن كل رسول نبي ولا ينعكس وبذلك وردت الاحاديث المتواترة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم)[1].

-  قال ابن الجوزي:  (وكان خاتم النبيين ومن رفعه فالمعنى ولكن هو رسول الله عليه ومن قرأ خاتم بكسر التاء فمعناه وختم النبيين ومن فتحها فالمعنى آخر النبيين قال ابن عباس يريد لو لم أختم به النبيين لجعلت له ولدا يكون بعده)[2].

-  قال الطبري : (ولكنه رسول الله وخاتم النبيين ، الذي ختم النبوة فطبع عليها ، فلا تفتح لاحد بعده إلى قيام الساعة ، وكان الله بكل شئ من أعمالكم ومقالكم وغير ذلك ذا علم لا يخفى عليه شئ)[3].

- قال القاضي ابن البراج: (( نبينا خاتم النبيين والمرسلين ، بمعنى انه لا نبي بعده إلى يوم القيامة ، يقول تعالى : ( ما كان محمد ابا احد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين)[4].

-  قال الصالحي الشامي: (وذكر العلماء في حكمه كونه صلى الله عليه وسلم خاتم النبيين أوجها : منها : أن يكون الختم بالرحمة . ومنها : أن الله تعالى أراد أن لا يطول مكث أمته تحت الأرض إكراما له . ومنها : أنا اطلعنا على أحوال الأمم الماضية ، فجعلت أمته آخر الأمم لئلا يطلع أحد على أحوالهم تكريما له . ومنها : أنه لو كان بعده نبي لكان ناسخا لشريعته . ومن شرفه أن تكون شريعته ناسخة لكل الشرائع غير منسوخة . ولهذا إذا نزل عيسى صلى الله عليه وسلم فإنما يحكم بشريعة نبينا صلى الله عليه وسلم لا بشريعته ، لأنها قد نسخت كما سيأتي بيان ذلك في الخصائص . ومن هنا يعلم أن معنى كونه لا نبي بعده أي لا نبي يبعث أو ينبأ أو يخلق وإن كان عيسى موجودا بعده)[5].

-  قال المناوي: (أول الرسل آدم إلى بنيه وكانوا مؤمنين فعلمهم شرائع علم الله وآخرهم محمد صلى الله عليه وسلم لقوله تعالى * ( وخاتم النبيين ) * فلا نبي بعده وأول أنبياء بني إسرائيل موسى بن عمران وآخرهم عيسى بن مريم وأول من خط بالقلم أي كتب ونظر في علم النجوم والحساب وأول من خاط الثياب ولبسها وكانوا يلبسون الجلود إدريس قيل سمي به لكثرة درسه كتاب الله[6] ). وقال ايضاً: (( وما أرسلنا من قبلك إلا رجالا نوحي إليهم ) * ورسالة محمد صلى الله عليه وسلم بقوله * ( محمد رسول الله ) * وأنه آخر الأنبياء بقوله * ( وخاتم النبيين ) * وأن كل ما سواه خلقه بقوله * ( الله خالق كل شئ ) * وخلق الجن بقوله * ( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ) * وحشر الأجساد بقوله * ( منها خلقناكم وفيها نعيدكم ومنها نخرجكم ) )[7].

- قال الشيخ المفيد: (فإن قيل : هل علمتم من دينه انه خاتم الانبياء ام لا ؟ فالجواب : علمنا ذلك من دينه صلى الله عليه وآله . فإن قيل : بما علمتموه . فالجواب : علمنا ذلك بالقران والحديث . اما القرآن فقوله تعالى : ( ما كان محمد ابا احد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين ). واما الحديث فقوله عليه السلام لعلي عليه السلام : " انت مني بمنزلة هارون من موسى الا انه لا نبي بعدي "[8]).

-  قال الشيخ قطب الدين الراوندي: (أنا إنما قطعنا على القول بأن لا نبي بعد نبينا ، ولا رسول بعد رسولنا من جهة الخبر[9]).

-  قال الشيخ علي بن يونس العاملي: (محمد رسول الله خاتم الأنبياء لقوله تعالى (( ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ، ولكن رسول الله وخاتم النبيين)) . ولقوله صلى الله عليه وآله بعد ثبوت صدقه لعلي عليه السلام : ( أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي ) وبالجملة فذلك معلوم بالضرورة من دينه عليه السلام[10]).

-  قال الشيخ علي بن ابراهيم القمي:  (وقوله : ( وخاتم النبيين ) يعني لا نبي بعد محمد صلى الله عليه وآله )[11].

-  قال الشيخ الطوسي : ( ( ولكن ) * بالتشديد * ( رسول الله ) * نصب بـ‍ لكن * ( وخاتم النبيين ) * أي آخرهم ، لانه لا نبي بعده إلى يوم القيامة * ( وكان الله بكل شئ عليما ) * أي عالما لا يخفى عليه شئ مما يصلح العباد . وقيل إنما ذكر * ( وخاتم النبيين ) * ههنا ، لان المعنى أن من لا يصلح بهذا النبي الذي هو آخر الانبياء ، فهو مأيوس من صلاحه من حيث انه ليس بعده نبي يصلح به الخلق)[12].

-  وقال الشيخ الطوسي: (والختم آخر الشئ ومنه قوله تعالى : ( ختامه مسك ) ومنه : خاتم النبيين أي آخرهم ومنه : ختم الكتاب لانه آخر حال الفراغ منه والختم الطبع والخاتم الطابع)[13].

-  قال الشيخ الطبرسي: ( ( وخاتم النبيين ) أي : وآخر النبيين ختمت النبوة به ، فشريعته باقية إلى يوم الدين . وهذا فضيلة له ، صلوات الله عليه وآله ، اختص بها من بين سائر المرسلين . فإن قيل : إن اليهود يدعون في موسى مثل ذلك ؟ فالجواب : إن بعض اليهود يدعون أن شريعته لا تنسخ ، وهم مع ذلك يجوزون أن يكون بعده أنبياء ، ونحن إذا أثبتنا نبوة نبينا صلى الله عليه وآله وسلم بالمعجزات القاهرة ، وجب نسخ شريعته بذلك . ( وكان الله بكل شئ عليما ) لا يخفى عليه شئ من مصالح العباد . وصح الحديث عن جابر بن عبد الله ، عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال : ( إنما مثلي في الأنبياء كمثل رجل بنى دارا فأكملها ، وحسنها إلا موضع لبنة ، فكان من دخل فيها ، فنظر إليها ، قال : ما أحسنها إلا موضع هذه اللبنة . قال صلى الله عليه وآله وسلم : فأنا موضع اللبنة ، ختم بي الأنبياء . أورده البخاري ومسلم في صحيحيهما)[14].

- وقال الطبرسي : (. وأما قول الكسائي ( خاتمه ) فإن معناه آخره ، كما كان خاتم النبيين معناه آخرهم . فالختام : المصدر ، والخاتم . اسم الفاعل ، كالطابع ، والتابل . والعرب تقول : خاتم بالفتح ، وخاتم ، وخاتام ، وخيتام)[15].

-  قال الفيض الكاشاني:  ( ( وخاتم النبيين ) : وآخرهم الذي ختمهم أو ختموا به ، على اختلاف القراءتين)[16].

-  قال الشيخ الحويزوي : (وان محمدا عبده ورسوله وخاتم النبيين فلا نبى بعده إلى يوم القيمة )[17].

-  قال السيد الطباطبائي: (وقوله : ( ولكن رسول الله وخاتم النبيين ) الخاتم بفتح التاء ما يختم به كالطابع والقالب بمعنى ما يطبع به وما يقلب به والمراد بكونه خاتم النبيين أن النبوة اختتمت به صلى الله عليه وآله وسلم فلا نبى بعده . وقد عرفت فيما مر معنى الرسالة والنبوة وأن الرسول هو الذى يحمل رسالة من الله إلى الناس والنبى هو الذى يحمل نبأ الغيب الذى هو الدين وحقائقه ولازم ذلك أن يرتفع الرسالة بارتفاع النبوة فان الرسالة من أنباء الغيب ، فإذا انقطعت هذه الانباء انقطعت الرسالة . ومن هنا يظهر أن كونه صلى الله عليه وآله وسلم خاتم النبيين يستلزم كونه خاتما للرسل . وفى الاية ايماء إلى أن ارتباطه صلى الله عليه وآله وسلم وتعلقه بكم تعلق الرسالة والنبوة وأن ما فعله كان بأمر من الله سبحانه)[18].

-  قال الشيخ الطريحي: (قوله تعالى : ( ولكن خاتم النبيين ) أي آخرهم ليس بعده نبي)[19].

 

 

 


 

[1]  تفسير ابن كثير - ابن كثير ج 3   ص 501

[2]  زاد المسير - ابن الجوزي ج 6   ص 204

[3]  جامع البيان - إبن جرير الطبري ج 22   ص 21

[4]  جواهر الفقه للقاضي ابن البراج  ص 248 ـ مسألة 32

[5]  سبل الهدى والرشاد للصالحي الشامي ج 1   ص 453

[6]  فيض القدير شرح الجامع الصغير - المناوي ج 3   ص 125

[7]  فيض القدير شرح الجامع الصغير - المناوي ج 4   ص 702

[8]  النكت الإعتقادية- الشيخ المفيد ص 38

[9]  الخرائج والجرائح - قطب الدين الراوندي ج 2  ص 877

[10]  الصراط المستقيم - علي بن يونس العاملي ج 1  ص 61

[11]  تفسير القمي - علي بن ابراهيم القمي ج 2   ص 194

[12]  التبيان - الشيخ الطوسي ج 8   ص 346

[13]  في تفسير التبيان للشيخ الطوسي ج 1   ص 64

[14]  تفسير مجمع البيان - الشيخ الطبرسي ج 8   ص 166

[15]  في تفسير مجمع البيان للشيخ الطبرسي ج 01   ص 295

[16]  التفسير الأصفى - الفيض الكاشاني ج 2   ص 996

[17]  تفسير نور الثقلين - الشيخ الحويزي ج 4   ص 564

[18]  تفسير الميزان - السيد الطباطبائي ج 61   ص 325

[19]  مجمع البحرين للشيخ الطريحي ج 1   ص 622


 

Horizental Line