بسم الله الرحمن الرحيم

 

حقائق عربية

أضواء على أنساب العرب

 

نبيـل الكرخي

 

 

الفصل الثالث

 

العرب العاربة والعرب البائدة

 

قال الدكتور أحمد سوسة : ويصف ابن خلدون في كتابه " تاريخ العبر وديوان المبتدأ والخبر" العرب العاربة والعرب البائدة بأعتبارهما مصطلحين لمعنى واحد فيقول : ان العرب العاربة شعوب كثيرة وهم عاد وثمود وطسم وجديس وأميم وعبيل وعبد ضخم وجرهم وحضرموت وحضور والسلفات وسمي هذا الجيل العرب العاربة أما بمعنى الرساخة في العروبية والمبتدعة لها بما كانت اول اجيالها وقد تسمى البائدة أيضاً بمعنى الهالكة لأنه لم يبق على وجه الأرض أحد من نسلهم[162].

هذا الرأي الذي طرحه الدكتور أحمد سوسة على جانب كبير من الصحة حيث لا يوجد فرق إجماعي أو تأريخي أو حضاري يميز القبائل المذكورة انفاً عن قبائل قحطان لاسيما وان حضرموت والسلفات وحضور هم بالفعل من ذرية قحطان بحسب التقليد الموروث[163]، واما دعوى التمييز بين هذه القبائل بأن بعضها قد هلك وانقرض فهي دعوى غير مستندة إلى دليل فضلاً إلى إن أختفاء ذرية بعض تلك القبائل له ما يماثله في القبائل السبئية بل والنزارية أيضاً ( العرب المستعربة ) ، فأختفاء الذرية لا يعني الانقراض بل انهم قد يكونون عاشوا في المجتمع العربي بمسميات جديدة وأحياناً بنسب جديد ، وقد علمنا ان العربي يغير نسبه تبعاً للظروف الاجتماعية والسياسية التي كان يعيشها .

ومن الأمثلة على ما ذهبنا إليه قبيلة حضرموت التي يعود نسبها الى قحطان والتي كان لها ملك وسلطان في سالف الزمن الا ان ذلك الملك قد تقلص ثم زال وانضم بقية أفراد قبيلة حضرموت الى قبيلة كندة[164]، وفي الأندلس كان هناك القليل منهم ذكرهم أبن حزم الأندلسي في جمهرته ، واليوم لا يوجد لأحد منهم أثر لأن ذريتهم قد تكون مستمرة إلى يومنا هذا بمسميات جديدة ، فلا يصح ان يقال عن قبيلة حضرموت انها هلكت وأصبحت في عداد العرب البائدة إذ ان هذا خطأ ، بل يقال إنها أندمجت بغيرها من قبائل العرب .

ومن أمثلة القبائل النزارية (العرب المستعربة ) التي اندمجت بغيرها من القبائل هم بنو عبس الذين اشتهروا بفارسها الشهير عنترة بن شداد ، واليوم لا تجد لهذه القبيلة اثر في نجد[165]حيث موطنها ، ولعلنا نعثر على بعض العوائل العربية المنتسبة الى بني عبس هنا أو هناك ، فقد أصبحوا شراذم وتفرقوا في قبائل العرب واندمجوا فيها فلا يصح ان نقول ان بني عبس من العرب البائدة .

ومن الأمثلة القريبة في عصرنا الحاضر هو قبيلة المنتفق النزارية التي كان لها إمارة كبيرة في جنوب العراق ، قال السويدي انه المنتفق بن عامر بن عقيل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن سليم بن منصور بن عكرمة بن بن خصفة بن قيس عيلان بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان[166]، ونظراً لقوة وأهمية إمارة المنتفق فقد اصبح يطلق أسمها على جميع الأراضي التي خضعت لنفوذها في جنوب العراق ، وبعد تأسيس النظام الملكي في العراق اصبح يطلق على تلك الأراضي اسم لواء المنتفق وبقيت هذه التسمية حتى بعد تاسيس النظام الجمهوري إلى أن تم استبدال أسمها بأسم محافظة ذي قار قبل عقود قليلة .

ومن الملفت للنظر انه لايوجد اليوم أي عراقي في جنوب العراق او غيره ينتسب لتلك القبيلة الشهيرة ( المنتفق ) ، وفي زمنٍ ما ورثت إمارة المنتفق ثلاث قبائل قوية هم الاجود وعبودة وبني سعيد حيث كونوا بينهم اتحاد عشائري مهم حكم جنوب العراق وترأسهم آل شبيب الذين اصبح يطلق عليهم فيما بعد اسم آل سعدون وهم يدَّعون النسب الهاشمي لكنهم يتأرجحون بين النسب الحسني والنسب الحسيني ، وأما بني سعيد فهم ينتسبون إلى زبيد الأكبر من سبا[167]، وأما عبودة فهم من ربيعة من عدنان[168]، وأما الاجود فهم الأقرب نسباً إلى قبيلة المنتفق إذ هم من ذرية أجود بن زامل العقيلي الذي كان له ملك في الاحساء[169]، ثم انتقلت ذريته الى جنوب العراق ليرثوا امارة أولاد عمهم المنتفق ، وهكذا تجد أندماج قبيلة المنتفق في غيرها من القبائل العربية ، فلا يصح أن نقول انهم من العرب البائدة ! رغم إن ظاهرهم يحكم بذلك .

إذن دعوى تقسيم العـرب إلى ثلاث طبقـات ـ البائـدة والعاربة والمستعربة ـ  لا دليل عليها ، وقد علمت الآن بطلان دعوى هلاك العرب البائدة ، فلم يبق أمامنا سوى العاربة والمستعربة .

 

لماذا عاربة ومستعربة ؟!

لتقريب الفكرة التي نريد طرحها نبتدئ بذكر حقيقة عن اليهود تقول إن اليهود يعتبرون انفسهم شعب الله عز وجل المختار وأنهم يقسمون البشر الى قسمين هما : اليهود والامميين ، فاليهود هم الشعب المختار وما سواهم بقية الامم .

ونفس المسالة تنطبق على السبئيين الذين ينحدرون من سلالة ملكية والقبائل المعاصرة لهم فهم يفتخرون على بقية أقوام الجزيرة العربية بهذه السلالة حتى بعد انهيار سد مأرب وتفرقهم في أنحاء الجزيرة العربية ـ يضاف لذلك وجود بعض من اعتنقوا الدين اليهودي من عرب اليمن ومن ملوكهم بالتحديد وهذه المسألة معروفة تأريخياً ـ فيعتبرون أنفسهم السكان الأصليين للجزيرة العربية ، لذلك فانهم أخذوا يطلقون على سكان الجزيرة العربية الاسماعيليين ( نسل النبي إسماعيل الذي يعود اصله إلى خارج الجزيرة العربية حيث إن النبي إبراهيم عليه السلام ولد في مدينة أور في جنوب العراق فهم يعتبرون غرباء في الجزيرة العربية ) أسم المستعربين أي انهم ليسوا عرباً اصليين مثل  السبئيين ، وهكذا نشأت تسمية العرب العاربة أي العرب الأصليين ، وتسمية العرب المستعربة أي الحديثين في الانتساب للعرب والسكن في جزيرتهم ، ورغم ان عصر النبي اسماعيل عليه السلام وعصر سبأ متقارب جداً كما قال الهمداني ـ راجع صفحة ( 10 ) من هذا الكتاب ـ فأن ذلك يعني ان ظهور القبائل السبئية كان متزامناً مع ظهور القبائل الإسماعيلية ، وهذا ببساطة يعني ان القبائل التي أعتبرت نفسها من العاربة كانت قد ظهرت قبل ظهور سبأ ثم نسبت نفسها اليه.

 ولأن فكرة التقسيم الى عاربة ومستعربة ليس لها اصل تأريخي سوى التعصب الأعمى مثل تعصب اليهود حين أعتبروا أنفسهم الشعب المختار ، لذلك نجد إن ما انتشر في جزيرة العرب من لغة ودين هو لغة ودين أولئك المستعربون واما لغة العاربة فقد اضمحلت وانقرضت مثلما انقرضت دولتهم[170]، وحتى النبي الذي ظهر في الجزيرة العربية صلى الله عليه واله كان من المستعربين في إشارة واضحة إلى تهافت مزاعم التقسيم الطبقي إلى عاربة ومستعربة بنفس مستوى تهافت دعوى الشعب المختار اليهودي .

 

 

كَذَبَ النسابـون

عن أبن عباس ( رضي الله عنهما ) ان رسول الله  كان إذا انتسب لا يجاوز معد بن عدنان ثم يمسك ويقول : ( كذب النسابون ) مرتين أو ثلاثاً[171]، وهذا الحديث الشريف بفرض صحة صدوره يحمل معاني واثار ذات دلالات عميقة ، فقد منع الحديث الشريف لذكر النسب بين نزار وإسماعيل عليه السلام والعلة في هذا المنع هو كذب النسابين في ذلك النسب ، والكذب هنا إما أن يكون متعمداً إذ إن النسابين قد يدخلون قوماً في قوم آخرين متعمدين ـ وهذا كان شائعاً عند العرب كما مر سابقاً ـ أو يكون كذب النسابين عن جهل إذ إن الفترة الزمنية الكبيرة أدت إلى ضياع النسب الحقيقي مما دفع النسابين إلى ابتداع نسب آخر أو إهمال الأسماء التي نسوها دون أن يُنبِّهوا إلى هذا النسيان ، وهذا الكذب لا يشمل النسب النبوي فحسب بل يشمل كل انساب العرب إذ إن العلة فيها واحدة ، فالأولى أن لا نذكر أي نسب من الأنساب المنقولة عن عرب الجاهلية ، وما صح عندنا هو النسب النبوي إلى نزار فحسب .

وحتى النسب النبوي الشريف لم يكن ليصل لنا كاملاً لولا ان النبي  قد صرّح به . 

وهكذا كانت الولادة الإسلامية للأنساب بإلغاء انساب الجاهلية المكذوبة والتزام النسب النبوي فقط ، وكأن الإسلام يريدنا أن لا نقع في الخطأ الذي وقع فيه اليهود من قبل حين ملئوا توراتهم بسلاسل نسب كثيرة مكذوبة من آدم والى أيام مملكتهم في فلسطين واعتنوا بروايتها برغم إن سلاسل النسب تلك لا تملك أي قيمة تاريخية أو اعتبارية لبعدها عن الصحة وان الذين كتبوها قد وقعوا في نفس أخطاء النسابين العرب من جهة الكذب .

وهكذا يعلن الإسلام إن الغرض من الأنساب ومعرفة القبائل ليس لأجل التفاخر بطول سلسلة النسب أو بلوغها إلى آدم كما هو شائع عند النسابين ـ مع الأسف ـ بل ان الغرض من الأنساب ومعرفة القبائـل هو ما ذكرتـه الآية الكريمة بقوله تعالى : (( وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله اتقاكم )) ، و التعارف المذكور يبقى متحققاً بعد إلغاء أنساب الجاهلية المكذوبة ، فما الفرق عند المسلم بين أن تكون قبيلة تميم نزارية أو سبئية ؟ الا يكفي المسلم أن يعلم إن تميم قبيلة عربية كانت تعيش في شبه الجزيرة العربية .

 

من هم النسابـون ؟!

من غريب المفارقات إن انساب العرب التي نقترح في هذا البحث إهمالها وعدم إعتبارها لكذبها قد تم أنتقالها بين العرب من جيل إلى جيل بصورة عشوائية وشعبية بعيداً عن المنهج الروائي الذي تعارف عليه في الإسلام في رواية الحديث الشريف ، وهذه الحقيقة لم يذكرها أحد من قبل مع الأسف ! وكأن النسابين العرب بعد الإسلام أرادوا التغطية على هذا الموضوع لكي لا تبور بضاعتهم ! واقدم النسابين المعروفين قد عاشوا في القرن الهجري الأول أو من المخضرمين الذين عاصروا الجاهلية والإسلام أما نسابوا الجاهلية فلا يعرف عنهم شيء ، والنسابون العرب في القرن الأول الهجري هم :

 ـ أبو الجهم بن حذيفة من بني عدي من قريش وهو صحابي أسلم عام الفتح .

ـ جبير بن مطعم من بني عبد مناف من قريش وهو من اصحاب الامام علي السجاد عليه السلام .

ـ الحارث بن عبد الله الأعور الهمداني من أصحاب أمير المؤمنين عليه السلام .

ـ الحجر بن حارث الكناني .

ـ حكيم بن حزام بن خويلد من قريش ، وهو صحابي .

ـ حويطب بن عبد العزى من بني عامر بن لؤي من قريش .

ـ دغفل بن حنظلة الشيباني .

ـ زيد بن عبيد الله من بني عوف بن سعد .

ـ سعيد بن المسيب .

ـ صحار بن العباس العبدي ، وهو من الخوارج .

ـ عبد الله بن ثعلبة العذري المدني .

ـ عبد الله بن العباس بن عبد المطلب ( رضي الله عنهم ) .

ـ أبو بكر بن أبي قحافة من بني تيم من قريش .

ـ عبيد بن شرية الجرهمي .

ـ عقيل بن ابي طالب ( رضي الله عنهما ) .

ـ علاقة بن كرسم الكلابي ، من اصحاب يزيد بن معاوية عليهما اللعنة .

ـ محمد بن انس من بني أسد .

ـ مخرمة بن نوفل من بني زهرة من قريش .

ـ النجار بن اوس القضاعي[172] .

 

وفيما يلي بعض الملاحظات حول هؤلاء النسابين :

·      إن الأنساب المروية اليوم لم تنسب إلى أي منهم بالتحديد ، أي لم يتبع فيها المنهج الذي اتُبِعَ في رواية الأحاديث أو الروايات التاريخية ، فلا نعلم على وجه التحديد رأي عبد الله بن عباس ( رضي الله عنهما ) في نسب قضاعة او نسب سبا بن يشجب على سبيل المثال ، فلا نعرف اليوم الأنساب التي بين أيدينا وفق رواية مَن مِن النسابين المذكورين آنفاً ، ولا نعرف أيضاً رأي كل واحد منهم تفصيلياً في نسب كل قبيلة من قبائل العرب النزارية أوالسبئية بحسب زعمهم !

·      لا نعرف مدى وثاقة من أخذت عنه انساب العرب وهل يمكن الأخذ بروايته[173] ، وقد مر عليك إن من بين النسابين في القرن الأول الهجري علاقة بن كرسم وهو من ندماء واخلاء يزيد بن معاوية عليهما اللعنة ، فمثل هذا كيف يعتمد على روايته ؟

 

طرق حفظ الأنساب

كان العـرب قبل الأسلام يعتمدون على ذاكرتهـم في حفظ الأنساب فيتوارثون ذلك الحفظ جيلاً بعد جيل ، الى أن وصل الأمر الى ظهور الأسلام وأنتشار الكتابة في القـرن الأول الهجري فأخذ البعض بتدوين الأنسـاب ، أطلق الهمدانـي عليهم اسـم " أصحاب السجل "[174] ولابد ان هؤلاء كانوا قد ظهروا بعد الأسلام لعدم شيوع الكتابة قبل الأسلام وعدم ذكر تلك الطبقة من الناس اصحاب السجل الذين يكتبون الأنساب ، اللهم الا ان يكونوا من اليهود حيث قيل ان بورخ بن ناريا[175]وهو كاتب النبي أرميا عليه السلام قد ثبَّت نسب معد بن عدنان في كتبه وهو نسب معروف عند أحبار اليهود[176] ! ونحن لا نثق بأنساب بني اسرائيل التي رواها اليهود في التوراة فكيف نأتمنهم على أنساب العرب أعداءهم التأريخيين !!

وقد ذكر الهمداني طريقة تثبيت الأنساب في السجلات فقال : ( ومن شرائط النسب ان لايُذكر من أولاد الرجل الا النبيه الأشهر ويُلغى الغبي ، ولولا ذاك لم يسع أنساب الناس سجل ولم يضبطها كاتب ، الا ترى انَّا ذكرنا من ال ذي أوسان صلبَ رجل واحد وذو أوسان بطن كبير ، وكذلك في جميع ما ذكرنا ، وعلى هذا مذهب النُسّاب )[177]، ولعل هذا هو مذهبهم أيضاً في حفظ الأنساب عن ظهر قلب قبل الأسلام لصعوبة ان تستوعب الذاكرة أسماء ملايين البشر من العرب فقط .   

وهنا نطرح التساؤل الاتي : ماذا لو برز من اولئك المغمورين رجل نبيه كأن يكون فارساً أو شاعراً أو ولياً صالحاً لم تحفظ سجلات أهل السجل انساب اجداده لعدم نباهتهم ، فكيف سيُعرف نسبه ، وهل يصح ان يكتفي بما حفظه اباؤه من نسبهم مع ان أصحاب السجل النُسّاب لا يؤيدون نسبه ولا يوثقوه لعدم تسجيله لديهم ؟ أم انه يلجأ للأنتساب الى نسب معروف لدى أهل السجل النسابين وان لم يكن هو نسبه الحقيقي ؟ وهل يكفي ان نقول ان الناس مأمونون على أنسابهم ـ مثلما يفعل البعض اليوم فينسبون من يشاؤون لمن يشاء ـ وعند هذا يسقط دور النسابين أهل السجل ولا يمكن الأعتماد عليهم لعدم شمولهم لجميع الأنساب.

وبالحقيقة فأن هذه المشكلة هي جزء من المسيرة الأنسانية وهي مشكلة دائمة الظهور منذ عصر ما قبل الأسلام والى يومنا هذا ، وهي مشكلة ليس لها حل ، بل ان عدم وجود حل لها يثبت ما ذكرناه في كتابنا هذا من ان الأهتمام بسلاسل النسب الطويلة التي تصل انسان اليوم الى عدنان أو قحطان بل في كثير من الأحيان الى ادم عليه السلام هي سلاسل نسب عديمة الجدوى وغير ذات فائدة بالأضافة الى ان الأهتمام بها يُضيع وقتَ الأنسان الذي يمكن أستغلاله في علوم ذات نفع اكبر للبشرية. 

 

الأنساب علم لا ينفع

قال السيد محمد صادق بحر العلوم حول أهمية علم النسب ما نصه :

( إن علم النسب علم عظيم القدر وجليل النفع إذ به يكون التعارف بين الناس وقد

جعل الله تعالى جزء منه تعلمه لا يسع أحدا جهله ، وجعل تعالى تعلمه فضلا فمن جهله يكون ناقص الدرجة في الفضل ، وكل علم هذه صفته فهو علم فاضل لا ينكر حقه إلا جاهل أو معاند ، وقد قال الله تعالى : " إنا خلقنانكم من ذكر وأنثى وجعلنا كم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن اكرمكم عند الله أتقاكم " - سورة الحجرات " آية ( 12 ) " فقد جعل تعارف الناس بانسابهم غرضا له تعالى في خلقه إيانا شعوبا وقبائل .

     وقد حث النبي صلى الله عليه وآله سلم على تعلمه " فيروى عنه قوله (صلى الله عليه وآله) : ( تعلموا من أنسابكم ما تصلون به أرحامكم ، فان صلة الرحم محبة في الاهل مثراة في المال ، منساة في الاجل ، مرضاة للرب ) ويروى عنه (صلى الله عليه وآله) أيضا أنه قال : ( إعرفوا أنسابكم تصلوا أرحامكم فانه لاقرب بالرحم إذا قطعت وإن كانت قريبة ولا بعد بها إذا وصلت وان كانت بعيدة ) وقال (صلى الله عليه وآله) : ( كل سبب ونسب ينقطع يوم القيامة إلا ماكان من سببي ونسبي ) ومعرفة نسب آل الرسول عليهم السلام لها أهمية كبرى لوجوب إجلالهم وإعظامهم كيف لا وهم خيرة الله التى اختارها ورفع في العباد والبلاد منارها ، ومعرفة النسب فرض كفاية على المسلمين ، ومن فوائد معرفته معرفة من يجب له حق في الخمس من ذوى القربى ، ومعرفة من تحرم عليه الصدقة من آل محمد عليهم السلام عمن لا حق له في الخمس ولا تحرم عليه الصدقة ، فمن الوهم إذن ما قيل إن علم النسب على لا ينفع وجهالته لا تضر ، بل هو علم ينفع وجهلة يضر في الدنيا والاخرة )[178].

وقد اخترنا هذا النص لما وجدنا فيه من تعبير وافي لوجهة نظر معظم النسابين في عصرنا الحاضر حول أهمية علم النسب والأعتناء به ، ونحن بالتاكيد نتفق مع هذا النص في كل ما ذهب اليه حول أهمية الأنساب من النواحي الاتية :

ـ معرفة الأنساب بالقدر الكافي لمعرفة الأرحام وحتى البعيدة منها لغرض وصلها كما أمرنا بذلك الشارع المقدس.

ـ معرفة أنساب بني هاشم بصورة تفصيلية لتحقيق المذكور في النص اعلاه.

 

ففي هاتين الناحيتين تكون معرفة الأنساب نافعة ، وأنت ترى ان تحقيق هاتين الناحيتين لا يتعارض مطلقاً مع ما طرحناه في هذا البحث حول نبذ انساب الجاهلية وعدم الإلتفات اليها لعدم مصداقيتها ، فان صلة الرحام البعيدة لاتتطلب منّا سوى معرفة الأجداد على النحو المتعارف في المجتمع وحتى لو بلغت معرفتنا الى الجد العاشر أو الخامس عشر فأن صلة هذه الأرحام من الأمور الواجبة شرعاً ، ومن يزعم ان هناك ارتباط بين صلة الرحام ومعرفة سلاسل النسب الجاهلية فعليه ان يعطينا حلاً للعشرات من القبائل والعشائر والعوائل الموجودة اليوم والتي لا تعرف سلسلة نسبها الجاهلي وتلك القبائل التي لا تعرف نسبها أصلاً أو تختلف في الأنتساب الى اصول مختلفة ! وعلى أصحاب تلك المزاعم ان يبينوا لنا تاثير صلة الرحم على كون القبيلة أو العائلة عدنانية أو قحطانية وما هي فائدة معرفة ذلك التقسيم في صلة الرحام ؟!  

وأما أنساب آل البيت (عليهم السلام) فهي أنساب ولدت في عصر الأسلام وتمت رعايتها وتدوينها من قبل نسابين كفوئين ، فهي بالتأكيد غير مقصودة بما طرحناه في كتابنا هذا ، وفيما عدا هاتين المسألتين فأن معرفة الأنساب الجاهلية علم لا ينفع وجهل لايضر ، ففي أمالي الصدوق عن الأمام أبي الحسن موسى الكاظم (عليه السلام) عن ابائه (صلوات الله عليهم) قال : دخل رسول الله (صلى الله عليه وآله) المسجد فاذا جماعة قد طافوا برجل ، فقال : ( ما هذا ) ؟ فقيل : علاّمة ، قال : ( وما العلامة ) قالوا : أعلم الناس بأنساب العرب ووقائعها وأيام الجاهلية ويالأشعار والعربية ، فقال النبـي (صلى الله عليه وآله) : ( ذاك علم لا يضر من جهله ولا ينفع من علمه )[179]، وفي مصدر اخر : قال النبي (صلى الله عليه وآله) في رجل تعلم أنساب الناس : ( علم لاينفع وجهالة لاتضر )[180]، وقال مالك بن أنس : وأكره ان يرفع في النسبة فيما قبل الإسلام من الآباء[181].

فهل في ذلك عبرة لأولي اللباب ؟

 

وفي الختام أدعوكم الى دعاء رسول الله (صلى الله عليه وآله) عسى أن يتقبل الله عز وجل منّا عملنا ويستجيب دعائنا.

{ اللهم اني أعوذ بك من علم لا ينفع ومن قلب لا يخشع ومن نفس لا تشبع ومن دعاء لا يستجاب }

 

والحمد لله رب العالمين.

 

 

الصفحة الرئيسية

 

المصادر :

1.       التاريخ الكبير : لأبي عبد الله محمد بن اسماعيل البخاري ، ت 256 هـ ، المكتبة الاسلامية في ديار بكر.

2.       طرائف المقال في معرفة طبقات الرجال : الحاج السيد علي أصغر بن العلامة السيد علي شفيع الجابلقي البروجردي ، ت 1313 هـ ، تحقيق السيد مهدي رجائي / الطبعة الاولى / طبع بهمن ـ قم.

3.       تهذيب الكمال في أسماء الرجال : جمـال الدين بن أبـي الحجاج يوسف المزي ( 654 ـ 742 ) هـ / تحقيق الدكتور بشار عواد معروف / الطبعة الرابعة 1406 هـ / مؤسسة الرسالة.

4.       تاريخ دمشق : أبو القاسم علي بن الحسن بن هبة الله الشافعي المعروف بأبن عساكر ( 499 ـ 571 ) هـ / تحقيق علي شيري / دار الفكر ، بيروت.

5.       الاصابة في تمييـز الصحابة : أحمد بن علي بن شهاب بن حجر العسقلاني ، ت 852 هـ / تحقيق الشيخ عادل أحمد عبد الموجود والشيخ علي محمد معوض / دار الكتب العلمية ، بيروت.

6.       السنن الكبرى : أبو عبد الرحمن أحمد بن شعيب النسائي / تحقيق الدكتور عبد الغفار سليمان البنداري وسيد كسروي حسن / الطبعة الاولى 1411 هـ 1991 م / دار الكتب العلمية ، بيروت.

7.       الجامع الصحيح : أبو عيسى محمد بن عيسى بن سورة الترمذي / تحقيق عبد الوهاب عبد اللطيف / دار الفكر ، بيروت.

8.       تهذيب التهذيب : أحمد بن علي بن شهاب بن حجر العسقلاني ، ت 852 هـ / الطبعة الاولى 1404 هـ 1984 م / دار الفكر ، بيروت.

9.       الجرح والتعديل : أبو محمد عبد الرحمن بن ابي حاتم الرازي ، ت 327 هـ / الطبعـة الاولى 1271 هـ 1952 م / مطبعة مجلس دائرة المعارف العثمانية / دار احياء التراث العربي ، بيروت.

10.  صحيح مسلم : مسلم بن الحجاج القشيري / دار الفكر ، بيروت.

11.  السنن الكبرى : أحمد بن الحسين بن علي البيهقي ، ت 458 هـ / دار الفكر ، بيروت.

12.  حلية الاولياء : أبو نعيم أحمد بن عبد الله الصبهاني ، ت 430 هـ / الطبعة الرابعة 1405 هـ / دار الكتاب العربي ، بيروت.

13.  فتح الباري شرح صحيح البخاري : أحمد بن علي بن شهاب بن حجر العسقلاني ، ت 852 هـ / الطبعة الثانية / دار المعرفة ، بيروت.

14.  الأنساب : أبو سعد عبد الكريم بن محمد بن منصور السمعاني ، ت 562 هـ / دار الجنان.

15.  الأكمال في رفـع الأرتياب عن المؤتلف والمختلف في الأسماء والكنى والأنساب : الامير الحافظ أبن ماكولا ، ت 475 هـ / دار الكتاب الأسلامي ، القاهرة.

16.  الثقات : محمد بن حبان بن أحمد أبي حاتم التميمي البستي ، ت 354 هـ / الطبعة الاولى 1393 هـ 1973 م / مطبعة مجلس دائرة المعارف العثمانية بحيدر اباد الدكن ، الهند.

17.  جامع البيـان عن تأويـل أي القران : أبو جعفر محمد بن جريـر الطبري ، ت 310 هـ / تحقيق صدقي جميل العطار / دار الفكر ، بيروت.

18.  المعجم الكبير : سليمان بن أحمد الطبراني ( 260 360 ) هـ / تحقيق حمدي عبد المجيد السلفي / الطبعة الثانية.

19.  تقريب التهذيب : أحمد بن علي بن شهاب بن حجر العسقلاني ، ت 852 هـ / تحقيق مصطفى عبد القادر عطا / الطبعة الثانية 1415 هـ 1995 م / دار الكتب العلمية ، بيروت.

20.  صحيح أبن حبان بترتيب أبن بلبان : علي بن بلبان الفارسي ، ت 739 هـ / تحقيق شعيب الارنؤوط / الطبعة الثانية 1414 هـ 1993 م / مؤسسة الرسالة.

21.  المنفردات والوحدان : مسلم بن الحجاج القشيري / تحقيق الدكتور عبد الغفار سليمان البغدادي والسعيد بن بسيوني زغلول / الطبعة الاولى 1408 هـ -  1988 م / دار الكتب العلمية ، بيروت.

22.  الاحاد والمثاني : أبن أبي عاصم الضحاك ( 206 287 ) هـ / تحقيق الدكتور باسم فيصل أحمد الجوابرة / الطبعة الاولى 1411 هـ 1991 م / دار الدراية ، المملكة السعودية.

23.  تعجيل المنفعة بزوائد رجال الأئمة الاربعة : أحمد بن علي بن شهاب بن حجر العسقلاني ، ت 852 هـ / دار الكتاب العربي ، بيروت.

24.  سير أعلام النبلاء : محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي ، ت 748 هـ / مؤسسة الرسالة ، بيروت.

25.  الكافئـة : محمد بن محمد بن النعمان المعـروف بالشيـخ المفيد ( 336 413 ) هـ / تحقيق علي أكبر زماني نزاد / الطبعة الثانية 1414 هـ  1993 م / دار المفيد ، بيروت.

26.  رجـال أبن داود : تقي الدين أبي داود الحلي ، ت 707 هـ / طبعة سنة 1392 هـ / المطبعة الحيدرية ، النجف الأشرف.

27.  ذيل تاريخ بغداد : محب الدين بن أبي عبد الله محمد المعروف بأبن النجار البغدادي ، ت 643 هـ / تحقيق مصطفى عبد القادر عطا / دار الكتب العلمية ، بيروت.

28.  لسان الميزان : أحمد بن علي بن شهاب بن حجر العسقلاني ، ت 852 هـ / الطبعة الثانية 1390 هـ 1971 م / مؤسسة الأعلمي ، بيروت.

29.  الأمـالي : محمد بن محمد بن النعمان المعـروف بالشيخ المفيد ( 336 413 ) هـ / تحقيق الحسين استاد ولي علي أكبر الغفاري / منشورات جماعة المدرسين في الحوزة العلمية ، قم المقدسة.

30.  الفوائـد الرجالية : محمد باقر بن محمد أكمل المعـروف بالوحيـد البهبهانـي ( 1118 1205 ) هـ.

31.  الممتع في علم الشعر وعمله : عبد الكريم النهشلي القيرواني ، ت 403 هـ / تحقيق الدكتور منجي الكعبي /الدار العربية للكتاب.

32.  أُسد الغابة في معرفة الصحابة : علي بن ابي الكرم محمد الشيباني المعروف بابن الثير ، ت 630 هـ / الناشر انتشارات اسماعيليان ، تهاران.

33.  شرح نهج البلاغة : أبن أبي الحديد المعتزلي ( 586 656 ) هـ / تحقيق محمد أبو الفضل ابراهيم / الطبعة الأولى 1378 هـ 1959 م / دار احياء الكتاب العربي.

34.  الأكليل : أبو محمد الحسن بن أحمد بن يعقوب الهمداني ، ت 350 هـ / تحقيق محمد بن علي الأكوع الحوالي.

35.  العرب واليهود في التاريخ : الدكتور أحمد سوسة / الطبعة الثانية / الناشر : العربي للأعلان والنشر والطباعة.

36.  سبائك الذهب في معرفة قبائل العرب : محمد أمين السويدي / دار المثنى للطباعة والنشر - بغداد.

37.  جمهرة أنساب العرب : أبن حزم الأندلسي / تحقيق عبد السلام هارون / احياء التراث العربي.

38.  عمدة الطالب في أنساب ال أبي طالب : جمال الدين الحسني المعروف بأبن عِنَبَة ، ت 828 هـ / تحقيق محمد حسن ال الطالقاني / الطبعة الثانية 1380هـ 1961 م / المطبعة الحيدرية.

39.  حياة محمد (صلى الله عليه وآله) : محمد حسين هيكل / بساط ، بيروت.

40.  مـروج الذهب ومعادن الجوهر : علي بن الحسين بن علي المسعودي ، ت 346 هـ / تحقيق محمد محي الدين عبد الحميد / الطبعة الرابعة 1384 هـ- 1964 م / مطبعة السعادة بمصر.

41.  تاريخ اليعقوبي : أحمد بن أبي يعقوب بن جعفر المعروف باليعقوبي ، 284 هـ / دار صادر ، بيروت.

42.  تاريخ الطبري : أبو جعفر محمد بن جرير الطبري ، ت 310 هـ / الطبعة الاولى 1407 هـ / دار الكتب العلمية ، بيروت.

43.  معجم البلدان : ياقوت الحموي ، ت 626 هـ / دار الفكر ، بيروت.

44.  السيرة النبوية : أبن هشام / دار أحياء التراث العربي.

45.  قلائد الجمان في التعريف بقبائل عرب الزمان : أبو العباس أحمد بن علي القلقشندي / تحقيق ابراهيم الأبياري.

46.  الأمامة والسياسة : عبد الله بن مسلم بن قتيبة الدينوري ، ت 276 هـ / تحقيق الدكتور طه محمد الزيني / الطبعة الأولى 1413 هـ / مؤسسة الحلبي وشركاؤه في القاهرة.

47.  عشائر العراق : عباس العزاوي

48.  القبائل العراقية : يونس السامرائي ، الطبعة الأولى 1989م / مكتبة الشرق الجديد ـ بغداد.

49.  الطبقات الكبرى ـ محمد بن سعيد بن منيع البصري الزهري ت 230 ـ دار صادر ، بيروت.

50.  منية الراغبين في طبقات النسابين ـ السيد عبد الرزاق كمونة الحسني ـ الطبعة الاولى 1392هـ 1972م ، مطبعة النعمان في النجف الاشرف .

51.  سر السلسلة العلوية : الشيخ أبو نصر سهل بن عبد الله البخاري ، من أعلام القرن الرابع الهجري والذي كان حياً سنة 341 هـ / منشورات المطبعة الحيدرية ومكتبتها في النجف الأشرف / 1381 هـ 1962 م.

52.  مستدرك سفينة البحار : الشيخ علي النمازي الشاهرودي ، ت 1405 هـ / تحقيق الشيخ حسن بن علي النمازي / طبعة سنة 1419 هـ / مؤسسة النشر الأسلامي لجماعة المدرسين بقم المشرَّفة.

53.  رسالة ابن أبي زيد القيرواني ، ت 389 هـ / المكتبة الثقافية ، بيروت.

 

 

 

الصفحة الرئيسية

 

 

[162] العرب واليهود في التأريخ ص 59.

[163] سبائك الذهب ص 16 و 20.

[164] المصدر السابق ص16.

[165] سبائك الذهب ص 50.

[166] المصدر السابق ص 46.

[167] عشائر العراق ج3 ص 48.

[168] القبائل العراقية ج2 ص 456.

[169] المصدر السابق ج1 ص 32.

[170] راجع معجم البلدان لياقوت الحموي ( ج4 ص98 ) لتستدل على وجود الاختلاف في اللغة بين النزاريين والسبئيين.

[171] سبائك الذهب ص19 والطبقات الكبرى ج1 ص 56.

[172] منية الراغبين ـ ص 69 99.

[173] ومن النماذج المؤلمة للنسابين في عصرنا الحاضر هو الدكتور خاشع المعاضيدي الذي ألَّفَ بضعاً من الكتب في الأنساب ولكنه أبتعد عن المنهج العلمي الذي كان واجباً عليه أتباعه بأعتباره باحث علمي وأستاذ جامعي ، وأتبع المنهج العرفي المتداول عند العوام فاخذ يذكر الروايات التاريخية على عِلاّتها ، ومن الامثلة الكثيرة على ذلك ما ذكره في كتابه " من بعض أنساب العرب 3" ص 317 من ان جد عشيرة زوبع هو زوبع بن محمد بن زيد الخير الصحابي الجليل وهو من قبيلة طيء ثم ذكر ان ال محمد الجربا يلتقون مع زوبع في جدهم بركات بن محمد بن زوبع المذكور ، غير أنه في كتابه السابق "من بعض أنساب العرب  1 " ص32 يذكر ان بركات بن محمد المذكور توفي سنة 920 هـ فيكون بينه وبين زيد الخير تسعة قرون يغطيها ثلاثة اباء فقط ! يضاف لذلك ان أبن حزم الندلسي في جمهرته ذكر ان لزيد الخير أربعة أبناء هم مكنف وعروة وحنظلة وحُريث ولم يذكر له ولد بأسم محمد !

[174] الأكليل ـ ج1 ص136.

[175] يسميه المسيحيون الكاثوليك بأسم ( باروك ) وله سفر بأسمه في كتابهم المقدس غير أن المسيحيين الأرثوذكس والبروتستانت لا يعترفون بقدسية هذا السفر !

[176] الطبقات الكبرى ـ ج1 ص57.

[177] الأكليل ـ ج2 ص344.

[178] سر السلسلة العلوية ـ المقدمة بقلم السيد محمد صادق ال بحر العلوم.

[179] مستدرك سفينة البحار ـ ج7 ص348.

[180] رسالة أبن أبي زيد القيرواني ـ ص719.

[181] المصدر السابق ـ ص719 و720.

 

الصفحة الرئيسية