بسم الله الرحمن الرحيم

حقائـق إنجيليـة

نبيـل الكرخي

 

الفصل الأول

 حيـاة برنابـا

 

لم يردنا شي عن حياة برنابا في إنجيله سوى انه كان من الحواريين الاثني عشر الذين اختارهم يسوع المسيح تلاميذاً لحفظ تعاليمه والتبشير بالأنجيل[1] ، وما عدا ذلك فان مصدر معلوماتنا الوحيد هو أسفار العهد الجديد .

ولابد قبل الخوض في حياة برنابا أن نتطرق إلى مقدمة بسيطة حول سفر أعمال الرسل وهو السفر الأكثر أهمية من بين أسفار العهد الجديد في خصوص موضوعنا هذا.

يذهب التقليد المسيحي إلى اعتبار لوقا كاتب الإنجيل الثالث هو نفسه كاتب سفر أعمال الرسل وقد كتبه في حوالي ( 80 ) م وقد وصفه بولس مؤسس المسيحية بقوله:( لوقا الطبيب الحبيب)[2] وقد ذكره بولس في ثلاث من رسائله وهن:

 ¨   رسالته إلى أهل كولسي (4:14).. وقد كتبت في حوالي (63-67)[3]م.

رسالته إلى أهل فيلمون (14)… وقد كتبت في حوالي (61-62).

 ¨   رسالته الثانية إلى تيموثاوس (4:11)م … وقد كتبت في حوالي (66)م.

وهذه الرسائل الثلاثة قد كتبت في ستينيات القرن الأول الميلادي ، أما رسائله الخمسة التي كتبها في خمسينيات ذلك القرن فقد خلت من ذكر لوقا وهن رسالتاه إلى أهل تسالونيكي ورسالتاه إلى أهل كورنثوس ورسالته إلى أهل روما.

من هذا نستنتج إن اعتناق لوقا للمسيحية كان في تلك الحقبة الزمنية أي ستينيات القرن الأول ، وهو ليس يهودي الأصل بل وثني كما يشير بولس لذلك [4]، ومعنى ذلك إن لوقا كتب أحداث الإنجيل الثالث وسفر أعمال الرسل وهو بعيد عن الأحداث زماناً ومكاناً ، وورود اسمه ممدوحاً في رسائل بولس يدل على انه كان قد اعتنق مبادئ التيار الفكري الذي تزعمه بولس والقاضي بتأليه يسوع وقيامه من بين الأموات ، وهذه مسألة مهمة تجعلنا نشك في حيادية روايته للأحداث .

ذكر لوقا في أعمال الرسل(36:4): (وان لاوياً قبرسياً اسمه يوسف ولقبه الرسل برنابا  أي ابن الفرج كان يملك حقلاً فباعه واتى بثمنه فألقاه عند أقدام الرسل) ، وفي هذا النص أول ذكر لبرنابا في العهد الجديد ، ونستفيد منه إن برنابا كـان يهودياً من سبط لاوي وهو السبط الذي انجب النبي موسى[5]وأنجب أيضاً النبي يسوع المسيح[6] ، وكان قبرسياً أي من  جزيرة قبرص فهو إذن من اليهود الهيلينيين أي اليهود الذين عاشوا خارج فلسطين بين الوثنيين ، ولعل أجداده أيضا كذلك فهو بلا شك ذو ثقافة متنوعة مما كان سائدا في حوض البحر المتوسط من ثقافات يهودية ويونانية وإغريقية وغيرها وهو قبل ذلك مواطن روماني شانه شان جميع المواطنين في الدولة الرومانية من يهود وغيرهم[7].

ورغم إن الأناجيل الأربعة لم تجعل برنابا من بين الحواريين الاثني عشر تلاميذ يسوع المسيح إلا إنها تنسب إليه قيامه بمهام رسالية ترقى إلى مستوى مسؤولية الحواريين الاثني عشر مما يجعلنا نرجح انه فعلا كان منهم كما ذكر ذلك هو نفسه في إنجيله. يضاف لذلك انه ينتمي لاسرة غنية حيث إن مرقس كاتب الإنجيل الثاني هو ابن أخت برنابا [8]، وأم مرقس هي مريم التي ذهب بطرس إلى بيتها بعد إطلاق الملاك له من السجن[9] وهي أسرة على شئ من السعة تقيم في دار واسعة وتخدمها جارية تدعى روضة[10] ، وقد قدم برنابا ذلك كله وضحى به في سبيل السير في نفس الطريق الذي رسمه يسوع المسيح لهم حتى استحق أن يسمى " ابن الفرج " وهو بلغتهم " برنابا " حيث إن اسمه الحقيقي هو يوسف.

كان برنابا من أبرز المبشرين بالإنجيل ومن أكابر الرسل وأهل العقد والحل رغم وجود بولس وانضمامه إلى الكنيسة بعد حين . إن هذا التفخيم لشخصية برنابا له مؤشراته في سفر أعمال الرسل نوجز أهمها :

وثق الرسل بأيمان بولس بعد شهادة برنابا له (27:9).

إرسال الكنيسة له لرعاية المؤمنين الجدد وغض نظرها عن بولس رغم تواجده (22:11).

برنابا هو الذي اصطحب بولس معه إلى إنطاكية ليساعده (25:11).

اخذ أهل لسترة الوثنيون يطلقون على برنابا اسم "زاويش" وهو كبير الآلهة عندهم وأطلقوا على بولس اسم "هرمس" وهو اله الفصاحة عندهم[11] مما يشير إلى انهم لمسوا علو مكانة برنابا على بولس حتى انهم أطلقوا عليه اسم كبير الآلهة عندهم.

إن الوثيقة الرسمية التي صدرت عـن المجمع الذي ضم الحواريين وكبار والرسل سنة (50) م قـد ذكرت اسم برنابـا مقدما علـى بولس[12] مما يدل على علـو شـأن برنابا عند أكابر الرسل .

 

وعندما أعلن بولس عقيدته الجديدة القاضية بتأليّه المسيح وقيامته من بين الأموات ، كان برنابا أحد ابرز الذين حاربوا هذه العقيدة الجديدة فكتب إنجيله الشهير المعروف بأسم "إنجيل برنابا" لدحض افتراءات بولس على السيد المسيح وبيان فساد عقيدته الجديدة.

 

    ومع الأسف فان المعلومات التاريخية عن برنابا قد انقطعت بعد سنة (50) م ولا نعرف حتى سنة وفاته .

 

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

                  المقدمـة

                  الفصل الثاني ـ إنجيل برنابـا

                  الفصل الثالث ـ شبهات حول إنجيل برنابـا

                  الفصل الرابع ـ حقائـق عن بولـس

                  الفصل الخامس ـ ساعـاة النجـاة

                  الفصل السادس ـ نشوء عقيدة تأليّه المسيح

                  الفصل السابع ـ نظرة على الطبعات الحديثة للكتاب المقدس

                  الفصل الثامن ـ بحوث في الكتاب المقدس

                  المصـادر

 


 

[1] أنجيل المسيح : ورد ذكره مراراً في العهد الجديد أنظر :

        ·           في انجيل مرقس (14:1) ما نصه : ( جاء يسوع الى الجليل يعلن انجيل الله ) .

        ·           في انجيل مرقس (15:1) قول يسوع : ( …فتوبوا وامنوا بالأنجيل ) .

        ·           في انجيل مرقس (35:8) قول يسوع : ( ومن يهلك نفسه من اجلي ومن اجل الانجيل فهو يخلصها ) .

        ·           في انجيل مرقس (29:10) قول يسوع : ( …لأجلي ولأجل الانجيل ) .

        ·           في انجيل مرقس (10:13) قول يسوع : ( ويجب ان يبشر أولا بالأنجيل في جميع الأمم ) .

        ·           في انجيل مرقس (15:16) قول يسوع : ( ..وبشروا الخليقة كلها بالأنجيل ) .

[2] رسالة بولس إلى أهل كولسي(4:14).

[3] جميع التواريخ في هذا الكتاب مأخوذة عن نسخة العهد الجديد ( بولس باسيم ) .

[4]  رسالة بولس إلى أهل كولسي (4:10-14).

[5]  سفر الخروج ( 2 : 1-10 ).

[6] يسوع المسيح من ذرية النبي هارون أخي النبي موسى وهم من سبط لاوي ولنا في ذلك بحث مستقل ربما يظهر الى النور بمشيئة الواحد الأحد عز وجل .

[7]  بولس أيضا كان مواطناً رومانياً انظر أعمال الرسل (37:16) و (25:22) و (27:23).

[8]  ورد ذلك في نسخة الملك جيمس والكثير من الترجمات العربية للعهد الجديد ، وفي بعضها مثل نسخة (بولس باسيم ) انه ابن عم برنابا وفي البعض الآخر مثل  نسخة  ( اغناطيوس زيادة ) انه نسيب برنابا … فلاحظ.

[9]  أعمال الرسل (12:12).

[10]  العهد الجديد ( المطبعة الكاثوليكية ) _ ص 103 وكذلك أعمال الرسل  (13:12).

[11]  أعمال الرسل (11:14).

[12]  أعمال الرسل (26:15).

 

الصفحة الرئيسية