بسم الله الرحمن الرحيم

إلى الداعية الفلوجي وليد الطباطبائي :

"لماذا تسكت عن بناء الكنائس في الكويت"

نبيـل الكرخي

الداعية الفلوجي د.وليد الطباطبائي عضو البرلمان الكويتي ، من ابرز المناصرين للقضية الفلوجية ! والمعلنين التدخل بشكل سافر بشؤون العراق ، وهو كما هو معلوم من التيار السلفي (الوهابي) ، يا ترى هل سمع هذا الداعية الفلوجي بما يجري في بلده التي أصبحت تكتض بالكنائس المسيحية رغم صغر مساحتها ، فبالأمس القريب أعلنت حكومة الكويت عن موافقتها على تشييد كنيسة قبطية جديدة في الكويت ! وكانت الكنيسة القديمة قد تم تشييدها في الكويت سنة 1960م ، وهناك في الكويت أيضاً الكنيسة الإنجيلية ، وكنيسة اخرى قرب كليتي ، فما هو موقف الحركة السلفية في الكويت من هذه الإنجازات "الديمقراطية" العظيمة ، فلماذا لم يحرك هذا الموضوع الدكتور وليد الطباطبائي وبقية "الأخوة" السلفيين (الوهابيين) ومشاعرهم الإسلامية الجياشة ، أم أن تلك المشاعر لا تتحرك إلا للمواضيع الطائفية ، ولا تتحرك إلا ضد "الرافضة" ، ألم يقرأ الدكتور وليد الطباطبائي ما ورد في صحيح مسلم ، كتاب الجهاد والسير ، باب إخراج اليهود والنصارى من جزيرة العرب : (و حدثني ‏ ‏زهير بن حرب ‏ ‏حدثنا ‏ ‏الضحاك بن مخلد ‏ ‏عن ‏ ‏ابن جريج ‏ ‏ح ‏ ‏و حدثني ‏ ‏محمد بن رافع ‏ ‏واللفظ له ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد الرزاق ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏ابن جريج ‏ ‏أخبرني ‏ ‏أبو الزبير ‏ ‏أنه سمع ‏ ‏جابر بن عبد الله ‏ ‏يقول أخبرني ‏ ‏عمر بن الخطاب ‏‏أنه سمع رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يقول ‏ ‏لأخرجن ‏ ‏اليهود ‏ ‏والنصارى ‏ ‏من ‏ ‏جزيرة العرب ‏حتى لا أدع إلا مسلما ). ألم يسمع أولئك الـ26 رجل دين سعودي الذي حرضوا على الإرهاب في العراق بما يجري في الكويت من تشييد للكنائس وهم يعلمون أن ذلك غير جائز في الشريعة الإسلامية ، أم أن الأمر لا يعنيهم لأنهم مثل صاحبنا وليد الطباطبائي لاتحركهم إلا الطائفية ومشاعر العداء للـ"رافضة" !

 

الصفحة الرئيسية