بسم الله الرحمن الرحيم

أنا عراقي .. إذن هويتي إسلامية

نبيـل الكرخي

أنا عراقي ، قبل آلاف السنين كان آدم عليه السلام يعيش في موطني ، طوفان نوح عليه السلام أنفجر من قلب الكوفة في موطني ، إبراهيم الخليل عليه السلام ولد في موطني وهاجر منه ، ولعل هجرته كانت بسبب طغيان النمرود ، وحين عادت ذريته من قبائل أياد وأخوته لتسكن في موطن جدها إبراهيم عليه السلام بعد مئات السنين نجدها وقد قاتلت تمسكاً بموطن جدها رمز الحنيفية ، وحين قدمت الفتوحات الإسلامية بالعدل والمساواة والحرية وأستقرت هذه القيم في موطني بدأت رحلة الإسلام فيه وتبلور الصراع فيه بين المسلمين المتمسكين بمنهج النبوة وبين الطغاة الذين حكموهم والذين أرادوا ان يستولوا على إسلامهم ويمسخوه بقالب مصالحهم ، فكان صراع دموي على أرضك يا موطني ، صراع بين الإسلام المحمدي وبين طغاة الحكام ، صراع أمتد عبر قرون ، صبغته إسلامية بحتة ، وأبطاله مسلمون مجهولون ومغمورون ليس لهم عنوان إلا إسلامهم وليس لهم من عدو إلا عدو دينهم بعناوينهم المختلفة : النمرود ويزيد والحجاج والمنصور والرشيد وصدام ، مئات الآلاف من الشهداء كان يمكنهم أن يعيشوا منعمين ومترفين ، يعملوا ويتاجروا ويسافروا ويهنئوا في معيشتهم مقابل أن يرضوا ويعتنقوا عقيدة عفلق ومن سبق عفلق من الطغاة ، ولكنهم لم يفعلوا لأن الإسلام عندهم أهم من كل شيء ، فقدموا للإسلام كل ما يملكون ، وقفوا بوجه الظلم وقفتهم الخالدة ، ولم يتمكن صدام المجرم من خداعهم بحملته الإيمانية المزيفة ، فهل نعرف حقاً ما هو الظلم الذي وقفوا بوجهه ؟ لقد كان الظلم يستهدف سلبهم عقيدتهم ودينهم ، مقابل أن يمنحهم الكثير من متع الحياة ، فرفضوا الحياة مع عقيدة عفلق وأرتضوا بالموت على الطريقة الحسينية.

فتاريخك يا موطني لا يمكن فصله عن تأريخ الإسلام ، ومجتمعك يا موطني لا يمكن أن يكون إلا مجتمعاً بقيمٍ إسلامية وإن تعددت الأديان فيه ، فالتعدد أيضاً سمةً إسلامية.

أنا عراقي ... إذن هويتي إسلامية...

 

الصفحة الرئيسية