بسم الله الرحمن الرحيم

 

ثورة فقراء السكك الحديد العراقية

 

نبيـل الكرخي

لله درّك يا ابا ذر (رضوان الله عليك) وانت تشعر بشعور الفقراء وحياتهم المأساوية ، وانت تشخّص حالهم وطريقة تفكيرهم ومشاعرهم ، وانت تشخص طبيعة الانسان بما هو انسان له حياته ومتطلباته المعيشية ، لله درّك يا ابا ذر وانت تقول:

[[ عجبت لمن لا يجد القوت في بيته كيف لا يخرج على الناس شاهراً سيفه ]] !

هذه العبارة الخالدة هي ملخص قضية ابناء السكك العراقية وثورتهم الاحتجاجية على وزارة المالية التي حرمتهم رواتبهم ... بدم بارد منعت وزارة المالية صرف رواتب 8000 موظف في الشركة العامة للسكك الحديد العراقية لشهر تموز الماضي واخبرتهم انه لا توجد لهم رواتب في الاشهر القادمة ايضاً !!

هكذا قررت وزارة المالية ابادة رواتب منتسبي السكك دون ضمير ودون تفكير بمصيرهم ومصير عوائلهم ، فما يضير وزارة المالية ان افتقر موظفوا السكك اكثر مما هم عليه من فقر ، وما يضرها لو لم يجد قوت يومهم اكثر من (40) الف مواطن هم مجموع افراد عوائل منتسبي السكك !! ما دام الضمير غائب فظلم وزارة المالية قائم وذراعيها مفتوحة للطغيان.

هل تعجبون لماذا ثار منتسبو السكك بهذه الطريقة وقطعوا شوارع بغداد بالقطارات وبالمظاهرات امام مقر الشركة في منطقة العلاوي ؟! فماذا تنتظرون منهم ان يفعلوا ؟ تريدونهم بدلاً مما فعلوه ان يقفوا على ارصفة الطريق تحت اشعة الشمس القاسية في هذا الصيف بدرجاته الغليانية ليستجدوا من وزارة المالية والمسؤولين لعلها تحن عليهم ! وقد سبقهم في قطع رواتبهم موظفو وزارة الصناعة ووزارة الري وغيرها دون ان يهتم لامرهم احد !

وربما يعترض البعض على اسلوب قطع الشوارع بالقطارات والتظاهرات باعتبارها تعطل مصالح الناس ، ولكن اليس موظفي السكك هم جزء من الشعب ومصالحهم هي من مصالح الشعب ، ثم ان التضامن الاجتماعي بين افراد المجتمع يفرض على الجميع التكاتف فيما بينهم اذا اصيب بعضهم بنازلة كما حدث مع قطع رواتب موظفي السكك وتركهم ليواجهوا مشاكلهم المادية وحدهم ومن ايسرها متطلبات ايجارات السكن وكهرباء السحب والسلف الحكومية والاهلية والمصروفات اليومية لعوائلهم من طعام وملابس واحتياجات يومية عديدة.

إنَّ جميع الاحتجاجات في العالم سواء المطلبية او السياسية تلجأ لاسلوب قطع الطرقات للضغط على الحكومات ، فعلى سبيل المثال نجد في الدول الغربية حينما يحتج سواق القطارات يضربون عن العمل وتتعطل مصالح الناس بشكل مؤثر اذ ان شعوب تلك الدول يعتمدون على النقل بالقطارات والمترو بصورة اساسية ويومية. وكذلك تكون احتجاجات واضرابات الاطباء في تلك الدول فانهم يتركون المستشفيات دون معالجة المرضى ، وهو سياق طبيعي لكي تلبي حكومات دولهم مطاليبهم. والا فكيف يتمكن المحتجون من التأثير على الدولة دون تضامن افراد مجتمعهم معهم. وحتى في الاحتجاجات السياسية لابد من قطع الطرقات للضغط على الحكومة ، ومثال ذلك ما حدث ايام الثورة الاسلامية في ايران حينما تصدى الشعب الايراني للشاه المقبور مطالبةً اياه بالاصلاحات في بداية الثورة وتطلب ذلك قطع الطرقات وتعطيل مصالح الناس من اجل قضية اكبر. وكذلك ما يحدث هذه الايام في البحرين حيث نجد ثورة الشعب البحريني مطالباً بحقوقه السياسية ويلجأ في سبيل ذلك الى قطع الطرقات وتعطيل بعض مصالح الناس. فهو امر مشروع حيث ان الحراك الثوري لابد له من سلوك هذا الاسلوب المؤثر لاستعادة الحقوق وتحقيق المطالب.

لقد كانت ثورة فقراء السكك ناجحة بكل المقاييس ، فقد كان تحرك ثوري للموظفين البسطاء الذين لا يملكون سوى رواتبهم ، وكان يفترض بثورة فقراء السكك ان توقظ المسؤولين وتنبههم لبشاعة ما يعيشه موظفو السكك خاصة وعامة الموظفين في العراق من صعوبات حياتية ، ولكن اين الضمير في الحكومة والمسؤولين في الدولة والذي سيتمكن من فهم هذا ويتحرك على اساسه ؟!

ثلاث ساعات قضاها موظفو السكك في حرارة الصيف مطالبين برواتبهم ، وهذه الساعات القليلة التي حققت مطالبهم اعطت زخم كبير للتظاهرات التي انطلقت بعد يومين في ساحة التحرير للمطالبة بمحاسبة الفاسدين في وزارة الكهرباء. لقد تعلم الشعب من مظاهرات وثورة موظفي السكك ان الاصرار على القضية وتحمل الصعوبات يرغم الحكومة والمسؤولين على تلبية مطالبهم مهما كانت كبيرة وصعبة التحقيق في الظروف الاعتيادية.

ومن المهم ان نذكر للتاريخ ان ثورة السكك كانت يوم الاربعاء 29 تموز 2015م وقد شارك فيها اصناف مختلفة من الموظفين في مقدمتهم بعض رؤساء الاقسام ورؤساء المهندسين والمهندسين والفنيين والاداريين وسواق القطارات ومفتشي السكك والمفصليين والسواق والاداريين وكافة المراتب الوظيفية ...

المجد للسككيين بتحركهم الثوري ونجاح مطالبهم المشروعة ولسان حالهم يقول:

وَإِنْ عُدتُّمْ عُدْنَا ...

 

 

الصفحة الرئيسية